الثلاثاء، 26 يناير، 2016

العالم الافتراضي غيّر العلاقات بين الناس

قوة المعرفة - ميشيل سيريس/
Il potere della conoscenza - Michel Serres


يمكنك إجراء مقارنة بين الطريقة القديمة في التدريس وتلك الجديدة. ويجب على الأستاذ أو المعلم اليوم ان يأخذ في الاعتبار أن بعض المعارف موجودة ومتاحة للجميع، وكان نفس الوضع عندما تم اختراع الطباعة في القرن الخامس عشر. كان هناك بالفعل تقاسم للمعرفة على نطاق واسع. اليوم بوجود ويكيبيديا وجميع محركات البحث، نمت عملية تقاسم المعرفة.

وبالاشارة الى خطورة الموضوع،  عندما كنت صغيرا كنت أقرأ الكثير من الكتب, وجدتي كانت تقول لي: "ميشيل سوف تصبح مجنونا بسبب القراءة." لأن القراءة خطيرة. الآن الناس يقولون أن انترنت خطير. انها نفس رد الفعل.

وجود التكنولوجيا الرقمية غيّرت العلاقات بين الناس لسبب بسيط جدا. أنا أستاذ. وعندما كنت ادخل الى الصف - قبل 30 سنة تقريبا - الطلاب لم يكونوا على علم بموضوع المحاضرة. أما اليوم فانني على يقين، أن معظم الطلاب بحثوا من خلال الانترنت عن كل ما يتعلق بالمحاضرة. هناك نوع من المساواة بيني وبين الطالب، لأنه أكثر دراية مما كان عليه في الماضي. ولذلك فقد تغيرت العلاقة بين المعلم والطالب. مثال اخر: عندما تكون مريض، وتعتقد أن لديك مرض معين، فإنك قبل الذهاب إلى الطبيب تلقي نظرة من خلال الانترنت عن المعلومات حول هذا المرض. وبالتالي يمكنك في بعض الأحيان تقييم الطبيب واعتباره غير كفؤ. في الوقت الحاضر يجب ان يعرف الطبيب أن لديك بعض المعلومات عن هذا المرض. ولذلك فالعلاقة بين الطبيب والمريض تغيرت لنفس السبب تتغير العلاقات التي تتعلق بمعظم المهارات.


 وبما يتعلق بالفرق بين الحقيقي والافتراضي.  في واقع الحال اليوم هناك علاقات افتراضية للصداقة أو الحب. ويتساءل المرء ما إذا كان هذا الامر شيئا جديد؟,  نعم !، انه جديد ولكن ليس تماما. عندما كنت صغيرا كنت أحب ممثلة من ممثلات السنما التي لم اقابل قط. كان بالفعل شيئا افتراضيا. وهذا يحصل ايضا في الروايات. على سبيل المثال، الرواية الاسبانية "دون كيشوت"، تظهر شخص متحمس بروايات الفرسان مع أنه لم يكن ابدا فارسا. ولذلك الافتراضية هي شيء جديد نسبيا اليوم، ولكن ليس جديدا تماما: في الرواية رأينا نفس التجربة. بمعنى من المعاني، الانسان هو افتراضي في معظم أعماله.
 هناك فهم جديد، وطريقة جديدة في التفكير، وعالم جديد بشكل عام. أنا لا أعرف ما اذا كنا نستطيع التحدث عن التقدم. ولكن يمكنني أن أقول فقط أنه كان هناك تغيير كامل، وتغيير في العالم. واذا اصبح أفضل أو أسوأ؟ فهذا من الصعب قوله.


C’è una nuova conoscenza, un nuovo mondo di pensare, un nuovo mondo in generale. Non so se si possa parlare di progresso. Posso solo dire che c’è stato un cambiamento completo, un cambiamento di mondo. Sarà migliore o peggiore? È difficile da dire.

Con le nuove tecnologie le relazioni tra le persone cambiano per una ragione molto semplice. Sono un professore. Una volta quando entravo in aula – sono circa 30 anni – potevo supporre che gli studenti non fossero al corrente dell’oggetto del mio corso. Oggi c’è la certezza, o almeno la probabilità, che la maggior parte degli studenti abbia fatto una ricerca su Internet a proposito dell’oggetto del corso. C’è quindi una sorta di eguaglianza tra loro e me perché sono più informati di quanto non fossero in passato. Dunque la relazione tra l’insegnante e lo studente è molto cambiata. Faccio un esempio: quando siete malati, e pensato di avere una certa malattia, prima di andare dal medico guardate sul computer e cercate informazioni su quella malattia. Di conseguenza altre volte considerate il medico incompetente sulla malattia. Al giorno d’oggi il medico è obbligato a pensare che voi abbiate qualche nozione sulla malattia. Vedete? La relazione tra il medico e il malato sta cambiando per la stessa ragione! Le relazioni che riguardano le competenze stanno cambiando!

 ... della differenza che c’è tra il reale e il virtuale. È questo. In effetti oggi ci sono delle relazioni virtuali di amicizia o d’amore. È un dato di fatto. C’è da chiedersi se sia una cosa davvero nuova! Sì, è nuova ma non del tutto. Quando ero piccolo io c’era già il cinema e potevo innamorarmi di un’attrice del cinema che non avevo mai visto. Era già una cosa virtuale. Questo succedeva già con i romanzi. Per esempio il romanzo spagnolo di Cervantes, “Don Chisciotte”, fa vedere qualcuno che è entusiasta in modo assolutamente folle dei romanzi di cavalleria anche se non è mai stato cavaliere. Dunque la virtualità è qualcosa di relativamente nuovo oggi, ma non del tutto nuovo: nel romanzo abbiamo visto la stessa esperienza. In un certo senso gli uomini sono virtuali, sono virtuali nella maggior parte delle loro azioni.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق