الأحد، 11 سبتمبر، 2016

simbols and signs in architecture

صفحة تحت الاعداد

semiotics and signs and simbols and how they create meaning through system ex language.
Venturi wants to use it again in  architecture

architecture is perceived and represented as what is means rather than what it is

a tale proposito e' utile consultare la cartella in allegata che ho trovato in 4shared
https://www.4shared.com/rar/hYd9pijU/robert_venturi.htm

Image
تعكس مباني فنتوري من الخارج لغة يفهمها المجتمع بشكل عام  هذا المبنى يعكس رسائل واضحه من خلال التشبيه الصريح

في الرابط التالي هناك محاولة لتسليط الضوء على الرمز والرمزية وعلاقتهما بالعمل المعماري. 


 il  secondo libro che ha scritto venturi nel 1972 si intitola "Imparare da las vegas" e si assume nell'idea che gli  architetti devono imparare tante caratteistiche dell'architettura popolare commerciale contemporanea, come le stazioni di rifornimento e alberghi ... ecc.

Venturi, Scott Brown e Izenour decisero semplicemente di studiare da vicino una città che era cresciuta a una velocità mai vista prima nel bel mezzo del deserto del Mojave come una "città miraggio". I cartelloni pubblicitari illuminati dal neon e la sua bassissima densità urbana lasciavano immaginare che Las Vegas fosse il primo esemplare di città virtuale – specie di notte – 
... leggi

....
ادراج مفهوم "المدينة الكولاج" الذي يصف العمارة  السائد في الغرب في الحقبة ما بعد الحداثية، والذي يتخذ من "الانتقائية" قاعدة أساس له. والانتقائية تعني "الجمع" و"المزج" بين العديد من "الطرز" و"الأساليب"، كما تعني أيضاً "الانفتاح على الماضي" والحنين إليه. والمثال الجلي الذي يستخدمه المعماريون عادة لشرح مفهوم "النانتقائية" كما تتجلى في فن المعمار، هو مبنى مؤسسة At & T (مبنى سوني Sony الآن) الذي صممه فيليب جونسون P. Johnson 

he Sony Building (formerly AT&T building) in New York City, 1984
السيميائية في العمارة
,,,
تنطبق الإستعارات على مباني عمارة ما بعد الحداثة كما تنطبق على مباني العمارة الحديثة، بفارق واحد- أن العمارة الحديثة كانت تنحو الى إنكار تلك القدرة الإنسانية الطبيعية.  ...  المزيد
....
دراسة فنتوري  "التعقيد والتناقض في العمارة" أكد ت على أهمية التناقض في التجربة المعمارية عموما وما ينبثق عنه من شكل معقد التركيب،  مميزا بذلك بين نوعين من التناقض وهما
  •  التناقض المكيف (Contradiction    Adapted):  وهو أسلوب ذو طابع مترفق في المعالجات . .. يقوم على تكييف  العناصر المتنوعة ... ومعالجتها وتسويتها وبما يحقق نوع من المرون ة ... ليخرج في النهاية بوحدة كلية هجينة .
  • التناقض المسلط او المقحم (Juxtaposed  Contradiction):  وهو أسلوب يرتبط بعنصر الصدمة عبر إقحام  المتناقضات بعضها على بعض في مجاورات كبيرة .. من خلال استخدام عناصر متضادة، مقحمة، على غيرها  ومجاورة لها.. فيفتقر بذلك إلى ا لمرونة عبر عناصر عنيفة وأضداد لا يمكن التوفيق بينها... فينتج وحدة كلية قد تكون  غير محلولة . 
كما أكد فنتوري، من ناحية أخرى، على أهمية الترابط والشكل التجميعي في العمارة المعقدة موضحا الترابط على  انه "وسيلة لتمييز الأجزاء المتنوعة مع الإيحاء إلى وجود الاستمرا رية في الوقت ذاته.. فهو يعنى بفن الأجزاء الصغيرة  ... وبالإمكان استخدامه لتحقيق عنصر التشويق والترقب.."  ، مشيرا إلى تنوع مستويات او مقاييس تحقق  الترابط "فقد تولد الحركة حول المبنى عنصر المفاجأة، عندما يدرك وجود بعض العناصر التي تتسم بالترابط مع عنا صر  سبق إن شوهدت أو عناصر لم تشاهد بعد مثل سماع سيمفونية شيئا فشيئا ...أو قد يكون العنصر معتمدا على شيء آخر  مستقل عنه يقع في الاتجاه الذي يشير إليه هذا العنصر. فهو شكل اتجاهي يتجاوب مع الفضاء ألاتجاهي.. يمكن أن يأتي  الترابط على مقياس المدينة كنتيجة لمواقع ا لعناصر التي هي بحد ذاتها غير مترابطة."  ، موضحا بذلك  إمكانية حدوث الترابط بدرجات متنوعة من الشدة "فالدرجات المتوسطة تمتاز بتنوع في الاستمرارية الموحاة التي تعزز  وحدة التكوين الكلي ... وان الترابط المغالى فيه يتحول في الواقع إلى استمرارية ... من حيث الفرص المتاحة من اجل  التعبير عن الاستمرارية الوا قعية للتركيب الإنشائي، والمواد المستخدمة  كالمفصل الملحوم، والتراكيب الإنشائية الرقيقة (skin structures)  والكونكريت المسلح." 
 وبالنسبة للشكل التجميعي، قد تطرق فنتوري. ... المزيد 

  • فنتوري ، روبرت،"1987  التعقيد والتناقض في العمارة"، ترجمة سعاد عبد علي مهدي، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 
جامعة الموصل / قسم الهندسة المعمارية

.
il temine post modernismo e' apparso la prima vota da un critico americano Charles Jencks
nell'anno 1975 che aveva applicato il temine all'architettura,  pero il termine prende tutta la sua potenzialità filosofica solo quando leotard ha pubblicato il suo libro intitolato la condizione del post modernismo,  nell'anno 1975, e secondo il quale  le ideologie grandi che ci hanno dominato durante gli ultimi due secoli come il liberalismo e il marxismo non hanno potuto dare felicita alla gente di questa tera, perciò li chiama le grandi leggende, e devono essere sostituite  con un altra ideologia che chiama il postmodernismo

---

 le grandi strade di las vegas affollate dalle insegne e dalla pubblicità dei grandi casino appaiono come luoghi in cui immagini simboliche comunicano una quantità di significati attraverso centinaia di associazioni in un paio di secondi. il simbolo prevale sullo spazio. perché i rapporti spaziali sono costruiti sui simboli piuttosto che sulle forme spaziali, lo stesso edificio e' una insegna ... more

---
l'architettura e' complice nella riduzione dello spazio alla sua sola immagine visiva
 العمارة متواطئة  في عملية اختزال الفضاء إلى صورتها البصرية فحسب
هنري لوفيفر
https://books.google.jo/books/content?id=yNWz-96R-2cC&printsec=frontcover&img=1&zoom=5&edge=curl&imgtk=AFLRE73aLU50BQunbPlFTquY3aFj_2QF81BB_Omh2n5uZUbxKw4nJp8HgXfArLYq5KV1tzkKKccFhqSsu8C3iMsO0Z2L5q7UY3MBCm5a3GybjxQG0Y8PTaAhMSUxUBQK7RAfcbqyc-Kf

---
la pratica sociale classifica lo  Spazio e lo propone in una interattività dialettica e lo produce con costante lentezza mentre lo domina e lo possiede


... LINK

----
la comprensione della pratica spaziale di una società, richiede la decostruzione dei simboli del suo spazio, lo spazio rappresentativo ovvero lo spazio vissuto attraverso immagine e simboli  convince lo spazio materiale di usare le cose del primo simbolicamente 
 ... LINK
--------

Hjelmslev  /
in architettura il fatto di articolare un certo spazio in un certo modo significa suddividere tutte le possibili articolazioni e disposizioni spaziali (sostanza dell’espressione) secondo un sistema di opposizioni (forma dell’espressione) al fine di comunicare, tra tutte le possibili funzioni che l’uomo può espletare nel contesto della cultura (sostanza del contenuto) una serie di funzioni precisate e definite da un sistema di unità culturali (il sistema dei sememi) che rappresenta la forma del contenuto.
----
 ... LINK
--------------------------
 In astratto potremmo dire che la soglia di per sé è una generatrice di forme spaziali e di comportamenti, ed è un luogo complesso perché in essa, come dice Bachelard, «il dentro e il fuori, che sono ambedue inti- mi, formano una dialettica lacerante e sono sempre pronti a capovol- gersi, a scambiare le loro ostilità» 5 . La superficie limite tra dentro e fuori è quindi sempre dolorosa da ambedue le parti. Questa tensione è stata rilevata anche da Robert Venturi 6 , che indivi- dua una forte complessità architettonica nel punto in cui si manifestano 5 G. B ACHELARD , op. cit ., p. 239. 6 R. V ENTURI , Complessità e contraddizione in architettura , Dedalo, Bari 1980

«il  muro  è  il  luogo  del  contrasto  del  dentro–fuori, dell’interno–esterno,  e  poi  di  tutte  le  coppie  (non  a  caso  Giano  è bifronte!) uomo–natura, cultura–natura, città–campagna. Sicché si può parlare appropriatamente di  ethos del muro: il muro ha un  ethos per- ché ha un luogo, un luogo enigmatico e di conflitto, che è poi il luogo dell’uomo»
http://www.aracneeditrice.it/pdf/9788854804685.pdf
---------------------
'L'estensioni dell'uomo' nel libro intitolato  "Comprensione"  . Media. Cambridge, MA: MIT Press, 1994, Marshall McLuhan parla del  cambiamento tecnico, e spiega il suo leitmotiv provocatorio, "il uomo crea lo strumento e lo strumento cambia il uomo". L'idea merita piena considerazione per il suo suggerimento implicito che la tecnologia può diventare attivamente implicati nel processo mentale. le varie metafore biologiche (troppo numerosi da menzionare) ha avanzato nel corso del simposio sembravano contare sulla stessa distinzione che viene problematizzata qui: il fondamento contrasto tra tecnologia e biologia (natura-cultura). Se il cambiamento tecnico altera il nostro meccanismo cognitivo, che sembra essere la pretesa sia McLuhan che di Derrida, allora tali semplici analogie metaforiche diventano altamente discutibile da più punti di vista.

http://opasquet.fr/dl/texts/Goulthorpe_The_Possibility_of_(an)_Architecture_2008.pdf
-------------------------------


كتب باللغة الايطالية


  • dall'architettura concettuale. All'architecttura testuale: Eisenman 1960/1990
الغلاف الأمامي
  • Il significato in architettura
الغلاف الأمامي

السبت، 23 يوليو، 2016

بيتر سلوترديك/ وينبغي أن يكتب أحدهم كتابا في مديح العزلة، واصفا بعدا للتعايش الإنساني الذي يعترف بحاجة الناس اللا محدودة إلى عدم التواصل

...
القول عن "الفضاء" هو وسيلة مختلفة للقول "عن الكون؟. إن  الكائن هو في حد ذاته عملية انشاء فضاء داخلي ؟ التي بدورها تشبه عملية العطاء أو الاضافة،؟ ، وقد تكون حياة الإنسان والطبيعة - مواجهة دائمة لمشاكل الفضاء ؟. الفضاء الغير موجود، كان يجب ايجاده. ولكن أين؟ وكيف؟ عن طريق عدوانية الغزو؟ أو ربما من خلال نوع من التوسع الداخلي، الذي يقدم ويدرج للمرة الاولى الفضاء الذي لم يكن موجود؟،  قد يكون هذا هو معنى الشعشعة ؟

La microsfera  può  essere  descritt a  come  l’unità  originaria  costitutiva  di  quello  che  sarà  l’individuo . Sue parti fondamentali sono l’insieme di quelle che Sloterdijk definisce  relazioni  noggettuali a  partire  dal  concetto  di  noggetto derivato  da  Thomas  Macho .  Sloterdijk  definisce  noggetti ( Nobjekte ) realtà che non hanno ancora una presenza oggettiva, “ oggetti  non dati ” che vengono prima della divisione soggetto/oggetto: «Co - realtà che, con una  modalità che non prevede confronto, aleggiano come creature della vicinanza, nel senso  letterale  del termine, davanti a un sé che non sta loro di fronte: trattasi precisamente del  pre - soggetto fetale » 

والنتيجة هي اننا وحيدون مع مشاكلنا،  ونخاف حتى من مشاركة أحلامنا.

الاثنين، 18 يوليو، 2016

المعمارى …هو فنان تتجسد بداخله روح الفيلسوف.. لا بل انه فيلسوف من الدرجة الاولى …

حــول جدلـية الفلسفـة …. فى العمــارة/ بقلم. محمود خطاب


قد يتهمنى البعض بالمبالغة عندما أقول ان المعمارى …هو فنان تتجسد بداخله روح الفيلسوف.. الا اننى اجزم انه بالفعل فيلسوف من الدرجة الاولى … فقد كانت الفلسفة فى العمـارة بالنسبة لى … تمثل الفكرة المعمارية التى من خلالها يستطيع المعمارى ان يضع الخطوط العريضة فى المشروع المراد تصميمه , بغض النظر عن الاختلاف فى المفهوم لكل منهما .. هذا ما كنت أعتقده..

الى ان تغير هذا الاعتقاد عند مشاهدتى لمحاضرة بعنوان (Of Phantom Limbs) أو "غيبوبة الاطراف" لأستاذ العمارة المعمارى الدكتور طارق نجا (Tarek Naga) .. وهنا ..قد أصابنى الذهول بالفعل حول فهم مضمون العمارة .. وشعرت حينها أنى أشاهد ملحمة شعرية لأحد شعراء العصر الجاهلى الثقال ..أو سيمفونية جديدة من روائع الموسيقار عمر خيرت ..أو محاضرة للدكتور زويل يتحدث فيها عن أعماق الاعماق فى علم الذرة …
ما هذا الكم من المعلومات ..؟؟ وماهذا الكم من الثقافـــة .؟؟ وما هذا الكم من الفلسفــة ..؟؟

لقد تغير مفهومى عن العمارة تماما … هذا هو حال شعورى أثناء المشاهدة, ولا أنكر ان هناك بعض الاشياء التى لم يستطيع عقلى تداركها ..أو فهما لدرجة اننى شاهدت العرض مرة أخرى .. وقد كنت مستمتعا جدا بغض النظر عن بعض الاشياء التى لم أفهما للمرة الثانية أيضا بالرغم من إعادة العرض .

وقد ظللت اتسأل ماهو علاقة الميتافيزيقا بالعمارة ..وماهو علاقة الشعر والادب وعلم الاجتماع بالعمارة, وماهو علاقة التاريخ ومدى تأثره بالعمارة ..وماهو هذا الرابط التى يجمع بين كل هذه المتعلقات ..

وهنا لم أجد لسؤالى غير جوابا واحدا فقط …. انها الفلسفــــــــــــــــــــــة …هى التى تستطيع أن تربط بين كل هذه الاشياء.

وقد أثار الموضوع حفيظتى وداعب مخيلتى ..ولم يمر على عقلى الباطن مرور الكرام .. فقد ظل متعلقا به لفترة طويلة ويربط جميع الاحداث به ..

الى ان شاءت الصدفة أن أقرأ مقالة على أحد المدونات المعمارية الالكترونية الى تتحدث عن تأثير الافكار الفلسفية ودورها فى العمارة .. والتى قد ساهمت الى حد كبير حول فهمى للامور نوعا ما حيث تم ازالة اللغط الواقع بين التعريف المفاهيمى لكل من الفكرة والفلسفة المعمارية حيث تعنى الاولى : العمل الابداعى فى الذى يتطرق الى حل المشاكل المعمارية من أجل تحقيق هدف معين يفرضه برنامج التصميم ..

أما الفلسفة المعمارية فهى الفكر المحرك وطريقة نظرتنا الى العالم وفهمنا للكون الذى نعيش فيه ونتأثر به وبالتالى يكون فينا خبرات حياتية متراكمة تشكل الفكر الذى نتبناه فى حياتنا ..

    وحول طبيعة العلاقة بين الفن والفلسفة والعلم يقول:
    عبد الرؤوف برجاوي (1981): صفحة 15 "فصول في علم الجمال" – بيروت ”أن الظاهرة الجمالية في الفن، هي ظاهرة بشرية، تنبع، إلى حد ما، من العلوم الانسانية، كعلم النفس، والتحليل النفسي، وعلم الاجتماع، وهذه ليست فلسفة بالمعنى الدقيق، وان كانت تمس اجواء الفلسفة، فاذا كان من العسير على الفلاسفة، احياناً فهم وجهة نظر الفنانين، فانه يصعب على الفنانين، احياناً اخرى، فهم وجهة نظر الفلاسفة“

وبالتحليل لهذه المقولة يتبين أن الجمال الواضح فى فن العمارة يكمن فى الجمال الداخلى المنبثق عن المعرفة الشاملة لمختلف العلوم والفنون الذى يصل الى حد الفلسفة فى مكنون هذا الجمال..

    ويقول ديكارت :- وهو فيلسوف فرنسي و رياضياتي وعالم يعتبر من مؤسسي الفلسفة الحديثة ومؤسس الرياضيات الحديثة.
    ”كيف نحصل على افكار متميزة عن طريق الامتداد و الفكر من حيث أن احدهما هو طبيعة الجسم والثاني هو طبيعة النفس“

بمعنى أن في الانسان قوتين: قوة الحس وقوة العقل وهما القوتان اللتان تؤسسان الحكم الجمالي والتقييم الفني.

فالعمارة ليست شيئا ذاتيا وانما هى عملية تفاعلية مستمرة بين الانسان والمكان والثقافة التى يفرضها المكان على الانسان … فكان لابد من ان يكون هناك فيلسوف يقوم بقيادة هذه العملية التفاعليه الصعبة .. والتى لم يتم إحكام قيادتها الا من خلال دراسة فى شخصية كل من الانسان والمكان ..

فعلى سبيل المثال : فرانك لويد رايت .. وهو أحد أشهر المعماريين فى النصف الاول من القرن العشرين وأشهرمعمارى أميركا عبر تاريخها, فقد تبنى رايت مجموعة من الافكار والفلسفات للتخطيط العمرانى تحت عنوان "مدينة برواداكر" (Broadacre City), وقدم فكرته هذه في كتابه "المدينة المختفية" (The Disappearing City) لتصوره عن المدينة المستقبلية التي يتخيلها، وظل يعرضه في العديد من المحافل التي يذهب لها في السنوات المتلاحقة، وظل أيضا يطور في فكرته هذه حتى وفاته في عام 1959م.

مارس رايت ما يسمى بالعمارة العضوية، وهو ما يقصد بتطوير الشكل المعماري للمبنى وبنائه تبعا للبيئة المحيطة وما كان يهم رايت في الغالب هو علاقة ما سبق باحتياجات العميل, وقد أرثى رايت مبادئه الفلسفية ليكون رائدا للعمارة العضوية .. والتى جاء فيها :-
1-المبنى من الطبيعة واليها أي أنه يتفق مظهره الخارجي وتكوينه الداخلي مع صفته وطبيعته مع الغرض الذي أنشئ من أجله في زمان معين ومكان بالذات.
2- المرونة في التصميم وقابلية المبنى للامتداد المستقبلي والتغيير للوظيفة عند الرغبة.
3- يتم تصميم المبنى من الداخل إلى الخارج وليس بالعكس.
4- إعجابه بالطبيعة واستخدامه لموادها على طبيعتها: فجمال الطوب في كونه طوباً وجمال الخشب في كونه خشباً، (من الطبيعة وإليها).
5- تشكيله أبنية تناسب عصره وتأكيده على أن الشكل يتبع الوظيفة.
6- التخطيط للمسقط الأفقي الحر (المفتوح).
7- استخدام التدعيمات الخرسانية، فبدلاً من أن يقاوم البناء الزلازل يهتز معها، واستعمال الخوازيق المخروطية واستعمال البروزات.

فلولا هذه المبادئ والفلسفات ما كان متحف سولومون غاغينهايم الحلزوني – نيويورك, وما كان مبنى شركة جونسون للشمع 1936, وما كانت العمارة العضوية التى أصبحت أحد النظريات المعمارية التى تدرس فى جميع المحافل المعمارية فى العالم ..



Photo: Jean-Christophe BENOIST | Solomon R. Guggenheim Museum

كل هذا بفضل الفكرة التى تبناهها فرانك لويد رايت وأصر على أن يقدمها للعالم .. ولكن هل كان لهذه الفكرة ان تخرج الى النورأو تنتشر الا اذا كانت قائمة على رؤى وفلسفات ودراسة وافيه لكل جوانبها ..فكانت أول خطوة قد فعلها رايت أن قام بتقنين فكرته بمجموعه من المبادئ الفلسفية التى على أساسها أصبح رائدا للعمارة العضوية ..

فأصبح رايت نموذجا للمعمارى الفيلسوف التى تطرقت اليه فى بداية المقال ..وأننى كنت على صواب حينما أجزمت أن المعمارى هو فيلسوف من الدرجة الاولى .. فالعمارة ماهى الا بقايا ثقافة قد قام العقل ببلورتها لتخرج أفكارا تصلح أن تكون قاعدة لتبنى عليها ركائز ما يمكن تقديمه ليخدم الانسان, والبشرية أجمع …

رابط الكتاب: فن العمارة
http://files.books.elebda3.net/download-pdf-ebooks.org-ku-16463.pdf

الجمعة، 1 يوليو، 2016

دهاليز العبيد الجدد



إن تحول التعليم إلى منهجيات تقنية ثابتة، واختزاله على حالات متكررة وحلول جاهزة للاستخدام، .يجعل الأمر يبدو كما لو أن كل مشاكلنا قابلة للحل بمجرد  تعلم أخر البرمجيات التي يقدمها السوق،  وليس هناك أدنى شك في أن التقني المتخصص، بالرغم من مهارته الفائقة في اتباع تعاليم البرمجيات بحذافيرها، فهو يبقى غير  قادر على التغلب على حدود هذه الآليات، ومقيد في دهاليز العبيد الجدد، وعاجز عن خلق آفاق جديدة من التفكير والمعرفة ...


la trasformazione dell'insegnamento in un specie di metodologia tecnica statica, fa sembrare che tutti i nostri problemi sono risolvibili con le pratiche tecniche (basterebbe imparare l'ultimo software di turno). quindi le istruzione e la formazione si stanno riducendo solo a competenze tecniche pronte per l'uso, per risolvere tutti i problemi  e molto di più. Non vi è dubbio che un uomo abile  tecnicamente ad usare i vari programmi, non sarà  mai in grado di superare i confini dei meccanismi prefissati da questi programmi, ovvero sarà impotente nel creare nuovi orizzonti di conoscenza e di azione

الخميس، 23 يونيو، 2016

وبعد أن نقلنا جميع الحواس إلى الفضاء الافتراضي، فهل من فرق بين الاعمى والبصير؟

وبما اننا نقلنا جميع الحواس إلى الفضاء الافتراضي، فهل من فرق بين الاعمى والبصير؟

."لنفترض أنني أعمى وأستخدم عصى لملامسة  الاشياء لكي اتحرك  من أي نقطة ابدأ، نظامي العقلي ينتهي عمد مقبض العصى ؟ ،  أو عند بشرتي؟ أو يبدأ عند منتصف العصا؟:
http://realtofantasia.blogspot.com/2015/07/matrix-e-la-sua-filosofia.html
 
لنفترض أنني أعمى وأستخدم عصى لملامسة الاشياء،  لكي اتحرك،
  من أي نقطة ابدأ،
 نظامي العقلي ينتهي عند مقبض العصى ؟ ،
 أو عند بشرتي؟ أو يبدأ عند منتصف العصا؟
...

الأربعاء، 15 يونيو، 2016

Architettura della soggettività


إذا كانت الشفافية تمثل علم الجمال والأخلاق والعقل والتقنية، لعالم أراد بعقلانية، من أجل جماهير المصانع، أن يواجه تقدم حضارة معايير المعيشة (وقد نجح!)، فإنني آمل أن تجمد تفاعلية اليوم الأفكار من أجل عمارة تتجاوز موضوعية الاحتياجات، للتعامل مع ذاتية الرغبات.

انطونيو ساجو

إذا الشفافية كانت علم الجمال والأخلاق والعقل والتقنية، لعالم أراد بعقلانية، من أجل جماهير المصانع، أن يواجه تقدم حضارة معايير المعيشة (وقد نجح!)، فإنني  آمل أن تجمد تفاعلية اليوم الأفكار من أجل عمارة تتجاوز موضوعية الاحتياجات، للتعامل مع ذاتية الرغبات.  انطونيو ساجو:
http://architettura.it/coffeebreak/20040718/
Se la trasparenza era l'estetica e l'etica, la ragione e la tecnica, di un mondo che razionalmente voleva affrontare per le grandi masse di lavoratori dell'industria un avanzamento di civiltà degli standard di vita (e vi è riuscito!), auspico che l'interattività costituisca un punto di coagulo dei pensieri di oggi per una architettura che, superata l'oggettività dei bisogni, possa affrontare la soggettività dei desideri.
Antonino Saggio

الأحد، 12 يونيو، 2016

cybertect

...
L’architettura liquida non è l’imitazione dei fluidi naturali in architettura. Prima di tutto essa è la liquefazione di tutto ciò che tradizionalmente nell’architettura è stato cristallino e solido. È la contaminazione dei media.
(Marcos Novak)L’architettura liquida non è l’imitazione dei fluidi naturali in architettura. Prima di tutto essa è la liquefazione di tutto ciò che tradizionalmente nell’architettura è stato cristallino e solido. È la contaminazione dei media.
(Marcos Novak)

http://www.ztlgroup.altervista.org/abs_l'archdelliit.htm


L’architettura liquida non è l’imitazione dei fluidi naturali in architettura. Prima di tutto essa è la liquefazione di tutto ciò che tradizionalmente nell’architettura è stato cristallino e solido. È la contaminazione dei media. (Marcos Novak):
https://issuu.com/williamcheung/docs/volume76_issue05_2006_collective_in